وقعت أرامكو السعودية اتفاقية تسهيلات ائتمانية احتياطية متجددة بقيمة 10 مليارات دولار، مع 27 مؤسسة مالية محلية وإقليمية ودولية، وذلك كجزء من استراتيجية الشركة للحفاظ على مرونتها المالية. وتحل هذه الاتفاقية الجديدة محل الاتفاقية القائمة الموقعة في نوفمبر 2010 بقيمة 4 مليارات دولار.

وتوزّع هذه التسهيلات البالغ مجموعها 10 مليارات دولار على شريحتين بالدولار الأميركي والريال السعودي، من بينها 7 مليارات دولار أميركي، منها 6 مليارات دولار تسهيل لمدة 5 سنوات مع خيار للتمديد مرتين لمدة سنة واحدة في كل مرة، ومليار دولار على هيئة تسهيل قابل للتجديد سنوياً.

وتضمنت التسهيلات 11.25 مليار ريال تسهيلات مرابحة بالريال السعودي (3 مليارات دولار أميركي)، منها 7.5 مليار ريال على هيئة تسهيل مدته 5 سنوات مع خيار للتمديد مرتين لمدة سنة واحدة في كل مرة، وتسهيل يبلغ 3.75 مليار ريال (مليار دولار أميركي) قابل للتجديد سنوياً ، وفقاً لـ”العربية”.

وبلغ هامش التسهيلات بالدولار الأميركي 12 نقطة أساس عن تسهيل الـ5 سنوات، و10 نقاط أساس عن تسهيل السنة الواحدة، فيما بلغ هامش تسهيلات المرابحة بالريال السعودي 11 نقطة أساس عن تسهيل الـ5 سنوات، و9 نقاط أساس عن تسهيل السنة الواحدة. وتبرز شروط هذه التسهيلات الوضع الائتماني القوي لأرامكو السعودية، كما تضع هذه التسعيرة معياراً جديداً في المملكة والخليج العربي، وتعكس ثقة القطاع المصرفي بأرامكو السعودية والمملكة العربية السعودية.

يذكر أن المشاركين في شريحة التسهيلات بـالدولار الأميركي هم: بنك الصين، وسيتي بنك إن. أيه، ودويتشه بنك، وبنك إتش إس بي سي، وبنك جي بي مورغان تشيز إن. أيه، وبنك ستاندرد تشارترد، ومجموعة سوميتومو ميتسوي المصرفية، وبنك طوكيو – ميتسوبيشي يو إف جي، بصفتهم مديري استقبال العروض والمرتبين الرئيسيين المعيّنين، وبنك بي إن بي باريبا، وبنك كريدي أغريكول، وبنك ميزوهو المحدودة، وآر بي سي كابيتال ماركتس بصفتهم المرتبين الرئيسيين للتسهيلات، وبنك أبوظبي التجاري، ومجموعة أستراليا ونيوزلندا المصرفية، وبنك الخليج الدولي، وبنك أبوظبي الوطني، وبنك الكويت الوطني، وشركة نورثرن ترست، وبنك سوسيتيه جنرال بصفتهم مرتبي التسهيلات.

أما المشاركون في شريحة المرابحة بالريال السعودي البالغة 3 مليارات دولار أميركي فهم مصرف الإنماء، وبنك الرياض، والبنك الأهلي التجاري بصفتهم مديري استقبال العروض والمرتبين الرئيسيين المعيّنين، والبنك السعودي الفرنسي، ومجموعة سامبا المالية، والبنك السعودي البريطاني (ساب) بصفتهم المرتبين الرئيسيين للتسهيلات، والبنك العربي الوطني، والبنك السعودي الهولندي بصفتهما مرتبي التسهيلات.

واختير بنك الرياض كوكيل عالمي للتسهيلات، وكيلاً لتسهيلات المرابحة بالريال السعودي، في حين اختير بنك طوكيو – ميتسوبيشي يو إف جي كوكيل تسهيلات الدولار الأمريكي، كما عيّن بنك إتش إس بي سي، وبنك جي بي مورقان تشيز إن. أيه، وبنك الرياض كمنسقين عالميين للتسهيلات، فيما عيّنت مجموعة سامبا المالية، ومجموعة سوميتومو ميتسوي المصرفية، كمنسقين للاتفاقيات، في حين عيّنت مؤسسة وايت آند كيس مستشاراً قانونياً لأرامكو السعودية، ومؤسسة كليفورد تشانس مستشاراً قانونياً للمؤسسات المالية المشاركة في هذه التسهيلات.