بلغ إجمالي مبالغ الفواتير المسددة في نظام المدفوعات السعودي، نحو16.804 مليار ريال بنهاية شهر مارس الماضي من العام الجاري، محققة نموا شهريا تقدر نسبته بـ12.5 في المئة، أي بزيادة تقدر بـ1.9 مليار ريال، مقارنة بمستويات 14.9 مليار ريال بنهاية شهر فبراير الماضي من العام نفسه.

ووفقاً لصحيفة “الاقتصادية”، فقد سجل إجمالي عدد هذه الفواتير نموا شهرياً قُدرت نسبته بـ 9.8%، حيث ارتفع عددها بنحو 1.6 مليون فاتورة خلال شهر واحد فقط، ليصل إجمالي عددها مستويات الـ 17.53 مليون فاتورة مسددة بنهاية شهر مارس الماضي من العام الجاري، مقارنة بمستويات الـ15.9 مليون فاتورة مسددة بنهاية شهر فبراير الماضي من العام نفسه.

ووفقاً لتحليل أجرته وحدة التقارير الاقتصادية بالصحيفة، استناداً على البيانات الرسمية الصادرة من مؤسسة النقد العربي السعودي، شكل عدد الفواتير المسددة عن طريق “نظام سداد”، ما نسبته نحو 83.4 في المئة، من إجمالي أعداد الفواتير المسددة، ليبلغ عددها نحو 14.63 مليون فاتورة مسددة عن طريق النظام، ومسجلة نموا شهرياً تقدر نسبته بـ 6.5 في المئة، أي بزيادة عدد الفواتير بمقدار892.7 ألف فاتورة تقريباً.

هذا.. وقد بلغ متوسط الفاتورة الواحدة المسددة عن طريق “نظام سداد” نحو 1.107 ريال تقريباً، مقارنة بمتوسط بلغ نحو 1.042 ريال بنهاية شهر فبراير من العام نفسه.

كما حققت أعداد الفواتير المسددة عن طريق “قنوات أخرى” نموا شهريا بنسبة بلغت نحو 30 في المئة، أي بارتفاع يعادل نحو 668.8 ألف فاتورة مسددة، لتبلغ مستويات الـ 2.9 مليون فاتورة مسددة عن طريق “قنوات أخرى”، مقارنة بإجمالي عددها بنهاية فبراير الماضي من العام نفسه البالغ 2.2 مليون فاتورة مسددة.

أما على صعيد الأداء السنوي، فقد ارتفعت أعداد الفواتير المسددة إجمالاً بنسبة تقدر بـ 9.6 في المئة، أي بزيادة تعادل نحو 1.54 مليون فاتورة مسددة، حيث كانت تبلغ 15.9 مليون فاتورة مسددة بنهاية شهر مارس من العام الماضي 2014. وعلى صعيد متصل، فقد سجل إجمالي المبالغ المسددة نموا على أساس سنوي يقدر نسبته بـ 15.6 في المئة، أي بزيادة تقدر بـ2.3 مليار ريال تقريباً، مقارنة بمستويات الـ 14.5 مليار ريال بنهاية شهر مارس من العام الماضي 2014.

فيما حققت مبالغ الفواتير المسددة عن طريق “نظام سداد”، نموا سنويا تقدر نسبته بـ 17.2 في المئة، بواقع 16.2 مليار ريال، أي بزيادة بلغت نحو 2.4 مليار ريال، مقارنة بمستويات 13.8 مليار ريال بنهاية شهر مارس من عام 2014. في المقابل، تراجعت قيمة المبالغ المسددة عن طريق “قنوات أخرى” على أساس شهري وسنوي، وبنسبة تقدر بـ0.8 في المئة، و14 في المئة على التوالي، أي بتراجع تقدر قيمته بنحو 5.207 مليون ريال، و100 مليون ريال تقريبا، على التوالي.

وبلغت قيمة المبالغ المسددة عن طريق “قنوات أخرى”،613.1 مليون ريال بنهاية شهر مارس من العام الجاري، بينما كانت تبلغ 713 مليون ريال بنهاية الفترة المماثلة نفسها من العام الماضي.

يذكر أن نظام سداد قد بدأ العمل به في الرابع من أكتوبر من العام الماضي 2004.