توقع وكيل وزارة المياه والكهرباء لشؤون الكهرباء، ورئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للكهرباء السعودية، الدكتور صالح العواجي، الانتهاء من توقيع عقود مشروع الربط الكهربائي بين مصر والسعودية نهاية العام الجاري.

وأوضح في كلمته خلال افتتاح ورشة عمل “التعاون السعودي المصري في مجال الكهرباء” في الرياض، أن البدء في تنفيذ المشروع سيكون عقب التوقيع على الاتفاقية مباشرة، وسيستغرق 3 سنوات لتنفيذه.

وقالت وكيل أول وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة لتطوير الأداء والاتصال السياسي بمصر، المهندسة صباح محمد، خلال ورشة العمل، إن مشروع الربط بين الجانبين سيوفر نحو 3000 ميغاوات لكل دولة من خلال تبادل الاستفادة من الطاقة الكهربائية وقت الذروة.

وكانت السعودية ومصر قد وقعتا في يونيو 2013 مذكرة تفاهم تتعلق بمشروع الربط الكهربائي بينهما، ورصد البلدان 6 مليارات ريال سعودي ما يعادل 1.6 مليار دولار لإقامة هذا المشروع الضخم المقرر تنفيذه في فترة زمنية ما بين 24 و36 شهراً.

وتعد شبكتا الكهرباء السعودية والمصرية من أكبر الشبكات فى الوطن العربى، وتشارك مصر في منظومة الربط الكهربائي الخليجي، وبذلك يصبح مشروع الربط الكهربائي المصري – السعودي بعد تنفيذه أحد محاور الربط الكهربائي العربي الشامل.

وتصل تكلفة المشروع إلى 1.6 مليار دولار، منها 610 ملايين دولار حصة الجانب المصري، وقد تم تم الانتهاء من تدبير كامل استثمارات المشروع من عدة جهات عربية وإسلامية للتمويل. ومن المتوقع بدء التشغيل التجريبي للمشروع في منتصف شهر يوليو 2017.