كشف مؤشر البنك الأهلي التجاري لقطاع الأعمال في السعودية للربع الثاني، عن ضعف مستويات تفاؤل الأعمال بشكل عام بالمقارنة مع الربع السابق، لاسيما في قطاع النفط والغاز، حيث شكلت تقلبات أسعار النفط الهاجس الأكبر للشركات، بينما كانت مشكلة توفر العمالة الماهرة والأنظمة الحكومية هي مصدر القلق للشركات غير النفطية.

من جهة أخرى، أظهر مؤشر التفاؤل للربع الثاني في قطاع البتروكيماويات تحسنا عما كان عليه في الربع الأول من هذا العام.