قال زامل بن عبدالعزيز الزامل رئيس مجلس إدارة شركة دُرة التنمية، إن 70% من التمويل لمشروع مصفاة الدرة لإنتاج السكر في ميناء ينبع سيكون من بنوك أوروبية وسعودية.

وأفاد الزامل في مقابلة مع قناة “العربية” بأن رأسمال الشركة يبلغ 1.1 مليار ريال، وهي تتطلع من انتاج السكر، لكونه سلعة عالمية، إلى استهداف الأسواق المحلية ثم العربية والعالمية.

وارجع سبب اختيار ميناء ينبع لبناء المشروع، بأنه ميناء صناعي متكامل البنية التحتية، ولا يضاهيه الا ميناء الجبيل، موضحا ان الجهات الحكومية وفرت للمشروع كل الاحتياجات، والمرافق مثل قنوات التبريد والمياه والصرف الصحي، والغاز وهو الطاقة الأساسية لمصنع السكر الجديد.

تحالف أوروبي

فاز تحالف أوروبي بعقد إنشاء مصفاة الدرة لتكرير السكر المقرر تنفيذه في الموقع المخصص للمصفاة في ميناء الملك فهد الصناعي بمدينة ينبع الصناعية بقيمة 750 مليون ريال وخلال مدة تنفيذ محددة بـ 22 شهراً.

ويقود التحالف كل من شركات Ingeniería Omega وتي إس كي TSK Group الإسبانيتين وسترا الفرنسية.

وأكدت شركة درة التنمية المالكة للمصفاة أنها استكملت كافة التراخيص والإجراءات اللازمة للبدء بتشييد المصفاة والتي تبلغ طاقتها الإنتاجية 2500 طن يومياً من السكر الأبيض، وتقام على مساحة 150 ألف متر مربع.

من جهته كشف زامل بن عبدالعزيز الزامل رئيس مجلس إدارة الشركة عن صدور موافقة وزارة البترول والثروة المعدنية المتضمنة تخصيص كميات الغاز اللازمة لمصفاة الدرة، وبموجب الموافقة ستزود أرامكو السعودية شركة الدرة بـ5.2 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي، الأمر الذي سيخفض تكاليف الإنتاج ويسهل عمليات التشغيل الأساسية مؤكداً دعم الوزارة لهذا المشروع الحيوي.

دعم التنمية

وأضاف الزامل “ستكون المصفاة من المشاريع الداعمة للتنمية المستدامة في مدينة ينبع الصناعية، نظراً لأنها ستوفر ما يقارب من 370 فرصة عمل للسعوديين من أبناء المنطقة، كما اعتمدنا مجموعة من برامج المسؤولية الاجتماعية التي سيبدأ العمل بها فور تشغيل المصفاة بما يساهم في تنمية المنطقة وتطويرها، وعلى رأس هذه البرامج وضعنا أولوية تدريب الشباب السعوديين في مجالات متعددة، وتقديم الخدمات والدعم للأسر المحتاجة في مدينة ينبع بالإضافة إلى دعم المشاريع الصغيرة”.

وكانت إدارة الشركة قد أكدت سابقاً أنها تعمل على سد احتياجات السوق السعودي والذي يستهلك ما يزيد على 1.2 مليون طن من السكر سنوياً”، أما خارجياً فتستهدف مصفاة الدرة من موقعها في ينبع الوصول إلى أسواق السودان والأردن وسورية وليبيا وشرق إفريقيا.

ويتوقع أن يبدأ الإنتاج التجاري لمصفاة الدرة خلال الربع الثاني من عام 2017، وبطاقة إنتاجية تبلغ 837.500 طن سنوياً من السكر الأبيض حيث سيتم استخدام تقنيات متقدمة في جميع عمليات الإنتاج بما يرفع من كفاءة وفاعلية وجودة المنتج النهائي.