أكد المهندس علي النعيمي، وزير البترول والثروة المعدنية، أن عودة انتعاش إنتاج النفط الصخري لا تقلق منظمة أوبك وكبار المنتجين ولا تمثل تهديدا، مشيرا إلى أن هناك ترحيبا سعوديا بكل الإنتاج والسوق ستفرز الأصلح.

وقال النعيمي في تصريحات على هامش الاجتماع الوزاري لمنظمة أوبك في دورته الـ167 “إن كل البترول يخرج من الصخر، ولا فرق بين هذا وذاك، والذي يختلف فقط هو التكنولوجيا المستخدمة”.

وأضاف النعيمي أننا “نرحب بعودة الصادرات الإيرانية ونمو صادرات العراق، وطهران لها كامل الحرية في اتخاذ قراراتها الاقتصادية، ونحن نثق بقوة إنتاجنا باستقرار السوق”، بحسب صحيفة “الاقتصادية”.

وشدد على أن الطلب ينمو بمعدلات جيدة وسريعة والمعروض يتقلص، وهي مؤشرات جيدة على تعافي السوق واستعادتها توازنها.

وأشار النعيمي إلى أن مباحثاته مع وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك كانت ناجحة، وتم التفاهم خلالها على كثير من الأمور التي تهم اقتصاد البلدين، موضحا أن التعاون موجود ومستمر بين “أوبك” وروسيا، وسيتنامى في الفترة المقبلة.

ورأى النعيمي أن سوق النفط أصبحت أكثر ديناميكية وسرعة في المتغيرات وعلى الجميع التعاون لدعم الاستقرار وتحقيق النمو، مشيرا إلى أن الاجتماع الوزاري له أهمية كبيرة في دعم النقاش والحوار بين المنتجين، مؤكداً في ذات الوقت أن “أوبك” ترحب بانضمام أي أعضاء جدد لها ولا تمنع أي دولة من الانضمام إلى المنظمة، وعلى الدولة الراغبة التقدم على أن يتم بحث الأمر بين الدول الأعضاء.