واصلت سوق الأسهم السعودية خسائرها القوية اليوم الاثنين بضغط من غالبية قطاعات السوق، وسط هدوء ملحوظ في قيم وأحجام التداول.

وتلقي الأزمة اليونانية بظلالها على غالبية أسواق المنطقة، ولاسيما سوق الأسهم السعودية، خاصة أنه لا حل يلوح في الأفق لهذه الأزمة، فيما تتجه الأنظار لاحتمال خروج اليونان من الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو.

وخسر مؤشر السعودية عند الإغلاق 1.62%، إلى مستوى 9059 نقطة، بتداولات بلغت قيمتها 5.7 مليار ريال، وأحجام 189 مليون سهم.

وتراجعت غالبية القطاعات، وخسر قطاع البتروكيماويات 2.08%، المصارف والخدمات المالية 1.57%، والتجزئة 1.24%، التطوير العقاري 0.12%، والإعلام والنشر 6.3%.

وحافظ سهم السعودية للخدمات الأرضية على مكاسبه منذ إدراجه وبدء التداول عليه ليقفز بالحد الأقصى 9.92%، إلى مستوى 66.5 ريال.

وتراجع سهم سبكيم عند الإغلاق بعد تفاعله مع التوزيعات القوية النصف سنوية التي أعلنت عنها الشركة اليوم، خلال الجلسة، ليغلق على تراجع 0.54%، وارتفع البحري 1.48%، وسدافكو 1.43%.

وتصدر الأسهم الأكثر نشاطاً من حيث القيمة سهم معادن 658 مليون ريال، الإنماء 613 ملايين ريال، سابك 545 مليون ريال، والخدمات الأرضية 166 مليون ريال.