أدى تبادل إطلاق النار بين قوات بحرية مصرية ومسلحين تابعين لتنظيم “ولاية سيناء”، الخميس، إلى اشتعال النيران في زورق تابع للبحرية، قبالة مدينة رفح المصرية في محافظة شمال سيناء.

وأوضح المتحدث العسكري للجيش المصري أنه “لا خسائر في الأرواح” إثر اشتعال النيران بالزورق، مشيرا إلى أن قوات الجيش تقوم بتمشيط المنطقة.

وقال المتحدث العميد محمد سمير في بيان: “أثناء قيام إحدى لنشات الحراسة بمهام تأمين سواحل البحر المتوسط أمام رفح، اشتبه طاقم اللنش في تحركات بعض العناصرالإرهابية على الساحل، فقامت عناصر الطاقم بمطاردة العناصر المشتبه بها”.

وأضاف: “حدث تبادل لإطلاق النيران مما أسفر عن اشتعال النيران باللنش دون حدوث خسائر في الأرواح. تم دفع وحدات الدعم اللازمة وجار حاليا تمشيط المنطقة بالكامل ومطاردة العناصر الإرهابية المتورطة في ارتكاب الحادث”.

وفي وقت لاحق أعلن تنظيم “ولاية سيناء” الموالي لـ”داعش”، مسؤوليته عن استهداف الزورق.

ومن جهة أخرى، أصيب شرطي في انفجار قنبلة في القاهرة، الخميس، حسبما قال المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية.

ووقع انفجار الخميس في ميدان روكسي شمال شرقي العاصمة المصرية.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة حسام عبد الغفار لـ”رويترز”: “أصيب أمين شرطة في انفجار روكسي ونقل إلى المستشفى للعلاج”.

وتشن جماعات مسلحة على رأسها “ولاية سيناء”،