كشفت دراسة أجرتها “لينكد إن” أخيرا على السوق السعودية أن 53% من الباحثين عن عمل في السعودية يعتمدون على شبكة الإنترنت في بحثهم، حيث تعد شبكة “لينكد إن” الخيار المفضل لهم. في حين أن 87% من الكفاءات المهنية التي لا تبحث بشكل فعلي عن فرص وظيفية جديدة مستعدون للاطلاع على أية فرص متاحة.

وقد أشارت الدراسة ضمن نتائجها عن توجه الشركات من القطاعين الحكومي والخاص إلى الاعتماد على شبكات التواصل المهني، مثل “لينكد إن” للتواصل مع المرشحين لشغل الوظائف الشاغرة ضمن مختلف المؤسسات، وفقا لما نقلته صحيفة “الاقتصادية”.

وتعليقاً على نتائج هذه الدراسة، قال علي مطر، رئيس حلول المواهب في “لينكد إن” الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “تعد السوق السعودية إحدى أكثر الأسواق ديناميكية في المنطقة من حيث الفرص الوظيفية التي توفرها. وبالتالي، فإنه من الطبيعي أن يصبح البحث عن الفرص الوظيفية معتمداً بشكل أكبر على شبكة الإنترنت، خاصة مع الأخذ بعين الاعتبار الشريحة الواسعة من سكان المملكة الناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي”.

وأضاف علي مطر: “اليوم، باتت معظم مؤسسات القطاعين العام والخاص السعودية على حد سواء تقوم بتوفير مزيد من التفاصيل حول الشواغر الوظيفية لديها عبر هذه الشبكات كذلك، وتسعى للتواصل مع الباحثين عن عمل من خلال منصات التواصل الاجتماعي المهنية، مثل “لينكد إن”. وإن تطور شبكات التواصل الاجتماعي أسهم في إيجاد قنوات مثالية للتواصل بين الأفراد والمؤسسات، وبالتالي الحصول على أفضل الكفاءات المهنية المتوافرة ضمن مختلف القطاعات”.