أكد المهندس يوسف سليمان الفوزان مدير الإدارة العامة للطيران المدني في دولة الكويت وجود اتفاق خليجي لإنشاء مجال جوي علوي موحد لتسهيل عمليات الملاحة الجوية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية ” كونا ” عن الفوزان ــ عقب اجتماع الرؤساء التنفيذيين لهيئات الطيران المدني في منطقة الشرق الأوسط ــ أن الاتفاق سيسهم في تحرير حركة الملاحة الجوية من دول المنطقة واليها.

وأشار إلى أنه تم خلال الاجتماع توقيع مذكرة تفاهم خليجية لتعزيز أسس التدقيق على الطائرات الاجنبية المشغلة من مطارات دول مجلس التعاون واليها.

ووصف المذكرة بأنها تهدف الى إنشاء قاعدة بيانات مشتركة يتم من خلالها تقاسم الاطلاع على المعلومات الفنية كافة المتعلقة بتلك الطائرات مما سيسهم في تعزيز مستوى السلامة الجوية بدول المنطقة.

وعن اجتماع المديرين العامين والرؤساء التنفيذيين لهيئات الطيران المدني في منطقة الشرق الأوسط قال الفوزان .. إن الاجتماع جاء ضمن إطار تنفيذ الخطة العالمية للسلامة الجوية والخطة العالمية للملاحة الجوية.

وأضاف أن الاجتماع أكد مبادرة منظمة الطيران المدني الدولي ” ايكاو ” التي تنص ضرورة الارتقاء بقطاع الطيران المدني في مختلف دول العالم وتطبيق الحد الأدنى من معايير الأمن والسلامة والنقل الجوي إضافة إلى تطبيق برنامج إدارة نظم السلامة.

وأكد التزام دولة الكويت بتطبيق خطة السلامة الجوية المنبثقة عن الاجتماع الـ/ 38 / للجمعية العمومية لمنظمة الطيران المدني الدولي مشيرا إلى أنه يأتي التزاما باتفاق الدول الأعضاء على العمل على تخفيض عدد الحوادث الجوية بغض النظر عن حجم الحركة الجوية.

ولفت إلى أن الاتفاق يعمل على تحقيق أعلى مستوى من استخدام الاجواء وتحقيق افضل مستوى من الامتثال للقواعد القياسية الصادرة من المنظمة واعتماد افضل الممارسات في صناعة الطيران.

وأشار الى أن دولة قطر استضافت مؤخرا عددا من الاجتماعات ذات العلاقة ومنها الاجتماع الخامس لمجموعة السلامة الجوية لدول الشرق الاوسط واجتماع القمة للسلامة والاجتماع رفيع المستوى لرؤساء ومديرين عامين للطيران المدني في منطقة الشرق الأوسط بحضور ممثلي / 13 / دولة وعدد من الهيئات والمنظمات الدولية.

وأوضح أن تلك الاجتماعات انبثق عنها العديد من القرارات التي من شأنها أن تعزز مستوى السلامة الجوية وتطبيق برامج نظم السلامة وتوحيد المقاييس لدى الدول الأعضاء.

من جهته قال محمد خليفة رحمة المدير الاقليمي لمكتب المنظمة الدولية للطيران المدني ” ايكاو ” في الشرق الأوسط في كلمة له أن منطقة الشرق الاوسط تعد نموذجا في نمو قطاع الطيران على مستوى حجم اساطيل الطائرات ورحلات الركاب والشحن.

وشدد رحمة على أهمية تعزيز السلامة والامن وكفاءة التشغيل للطائرات والمطارات وعمليات الملاحة الجوية اضافة الى الحاجة لمزيد من الشراكات والاستثمارات في البنية التحتية للنقل الجوي والبرامج التكنولوجية الحديثة.

واستعرض الاجتماع الوضع الحالي لسلامة الطيران في المنطقة والتحديات الراهنة في هذا المجال .. كما اطلع على تقرير نتائج القمة الثالثة لسلامة الطيران بالشرق الاوسط وتطبيق استراتيجية السلامة التي تنضوي ضمن اطار الخطة العالمية للسلامة الجوية.

وأكد أهمية تنفيذ بنود ” إعلان الدوحة ” الذي أقره الاجتماع الثالث لمديري الطيران المدني في إقليم الشرق الأوسط العام الماضي وتضمن التعهد بالدعم والتنفيذ الفاعل للخطة العالمية لسلامة الطيران واستراتيجية السلامة لمنطقة الشرق الأوسط إضافة الى تنفيذ برنامج عمل اجتماع مجموعة السلامة وتحقيق أهداف السلامة الاقليمية والعالمية.