عادت قضية ارتفاع مهور الزواج والمطالبات بخفضها ووضع حد لها للنقاش مجدداً، حيث عبر عدد من المغردين على موقع “تويتر” عن استيائهم الشديد من عدم تفهم بعض الآباء وبعض الأسر للظروف الاقتصادية المتغيرة والتي لم تعد تحتمل المبالغة في المهور وتكاليف الزواج.

ودشن المغردون هاشتاقاً على موقع “تويتر” بعنوان “توحيد المهر 30 الف”، شهد تفاعلاً كبيراً وردود أفعال وآراء متباينة، حيث طالب كثيرون بأخذ خطوات جادة لوضع سقف للمهور وتسهيل الزواج على الشباب لمواجهة ارتفاع نسبة العنوسة.

وتساءل آخرون عن الجدوى من إصرار بعض الأسر على طلب مهور مرتفة وإلزام العريس بتكاليف باهظة من أجل إقامة حفل الزفاف وتجهيزات الزواج، رغم أن الغرض من الزواج هو اجتماع رجل وامرأة لتكوين أسرة كما أمر به الشرع، وليس التباهي والتفاخر أمام الآخرين.

على الجانب الآخر، رأى مغردون أن مسألة تحديد المهور لا يجوز أن تخضع لقانون أو تلزم بحد أدنى، حيث أنه أمر خاص بالعريس وأهل العروس، وما دام الرجل قادراً على دفع مهر كبير وإقامة حفل زفاف بتكاليف مرتفعة فلا مانع من ذلك.